تغير العمل في عصر الركود الرأسمالي المزمن: الريع وفخ الجدارة واللامساواة

بعد أكثر من عشر سنوات من الأزمة الاقتصادية – المالية العالمية، مازال العالم يتخبط فيما يسمى بالركود المزمن، حيث تنخفض معدلات الربحية الرأسمالية، وتتراجع معدلات النمو الاقتصادي، وتزداد مخاطر الديون السيادية والخاصة للشركات والقطاع العائلي، ويظل عدم الاستقرار هو سمة الأسواق، فإن العمل يعود لمقدمة الأسئلة الرئيسية للمرحلة. بالذات مع تصاعد إحلال الآلات محل العمال في قطاعات عديدة.

قيّم هذا: