ملف (كيف تسقط الأنظــمة الديكتاتورية؟)

 وائل جمال ـ رباب المهدي ـ دينا جميل ـ محمد واكد

الاشتراكي

21 مايو 2006

خمس وعشرون عاما قضاها مبارك في الحكم كانت كافية ليصبح الشعور المسيطر على الجماهير المصرية أن مبارك باقٍ ما بقوا. فقد صمد هذا النظام على مدار سنوات طويلة مرت خلالها مصر بالكثير من الأزمات  وناضلت فيها الجماهير دفاعا عن مصالحها المنتهكة، ورغم ذلك بقي النظام.

فهل أصبح نظام مبارك قدرا على المصريين؟

تجارب العديد من الدول تثبت لنا عكس ذلك. فحتى أعتى الأنظمة الديكتاتورية وأطولها بقاءً في الحكم تسقط عندما تنتفض الجماهير وتتحرك دفاعا عن مصالحها. القضية هي في نوع الحركة ودرجة تنظيمها، ومدى اشتراك الفئات صاحبة المصلحة فيها.

فكلما كانت الحركة معبرة عن مصالح القطاع الأوسع من جماهير العمال والفقراء، وكلما كانت هذه الجماهير قادرة على تنظيم أنفسها، كلما زادت إمكانيات سقوط الأنظمة الديكتاتورية والمستغلة. وكلما كانت الحركة واعية بأن تغيير النظام السياسي ليس كافيا وحده، ولكن لابد من تغيير النظام الاجتماعي، كلما كانت هناك إمكانية لوجود نظام جديد يوفر الخبز والحرية معا.

في هذا الملف نقرأ أربعة تجارب لإسقاط الأنظمة من خلال الكفاح الجماهيري: إيران، إندونيسيا، بوليفيا، أوكرانيا. فقراءة تجارب الآخرين ربما تساعدنا على خوض معركتنا هنا في مصر.

One comment

شكرا على تعليقاتكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s