ملف (هل فعلا “سينا رجعت كاملة لينا”؟) يوم أن داست قدم السادات أرض القدس

وائل جمال، دينا جميل، محمد شفيق، أشرف أيوب، جيهان شعبان، مروة فاروق

الاشتراكي

17 أبريل 2006

يستعيد 4 مناضلين من تيارات مختلفة ذكرياتهم عن يوم زيارة السادات للقدس. فلنستمع إليهم.

كمال أبو عيطة (العضو القيادي بحركة الكرامة)

أنا كنت جالسا في غرفة العمليات حيث كنت مجندا بالجيش. الزيارة كانت مذاعة في التليفزيون وكنا نتفرج عليها. أنا وكل زملائي بكينا. وشعرت أن البذلة التي أرتديها ليس بينها وبين أثواب العبيد أي فارق. وشعرت أنني لست في المكان الصحيح. أيضا شعرت أن نظرات السادات وهو ينزل على سلم الطائرة في القدس تشبه نظرات “الحرامي الذي سرق حبل غسيل”!

لقد اعتبرنا الزيارة إهدار لعروبتنا وكرامتنا ولما بذل من تضحيات فى الصراع العربي الإسرائيلي. ووقتها كنت أفكر أنه من الأفضل لى أن أعمل كطبال وراء راقصة بدلا من أن أكون جنديا في الجيش.

أما بالنسبة لوضع الحركة الجماهيرية، فالحقيقة أن إعلام النظام كان يروج وعودا زائفة عن أنهار العسل واللبن التي ستأتي بعد السلام مع العدو الصهيوني. الناس طبعا بعدها شافت الخراب على جميع المستويات من بطالة وغلاء وفساد. وأصبح واضحا أن المستفيد من هذه الاتفاقية هم أعوان النظام. ويكفى أن جنود أكتوبر ماتوا فقراء.

 أنا كنت ساعتها ناصري، ولكنني كنت في الجيش فلم أشارك في التحركات التي حدثت. لكن كل الذين شهدوا تلك اللحظة لن ينسوها أبدا. أريد أن أقول أنني عندما عرفت أن السادات مات، ووقتها كنت في السجن وكنت أستحم، خرجت من الحمام مثل المجنون أهلل لموته.

باختصار، كنا ساعتها نرى أن الحل هو الحرب وليس التفريط.

عبد العزيز مخيون (الفنان والمناضل بحركة التغيير)

أنا شعرت بصدمة شديدة وشعرت بالتفريط في جميع مقدرات هذا البلد. أنا كنت ساعتها أمثل شخصية “فويتسك” على مسرح الطليعة، وهذه الشخصية تتصف بالخوف والانكسار، وقد كانت هذه هي حالتي بالضبط.

المؤسف أن النظام ساعتها قام بغسل أمخاخ الناس وروج أن المواطن المصري سيصبح شبيها بالمواطن الأمريكي. وللأسف الناس كانت مصدقة لهذا بسبب ما يتمتع به السادات من ديماجوجية. الذين لم يصدقوا هذا الكلام كانوا المثقفين والمسيسين. لكن للأسف لم يستطيعوا التأثير في الشارع بسبب سيطرة السادات الإعلامية في غيبة التنظيمات السياسية.

الكلام الذي كنا نقوله ساعتها هو أن هذا الرجل رمى كل أوراق اللعبة أمام العدو، وأن الذي سيحرر سيناء ليس المفاوضات وإنما حرب شعبية تشارك فيها كل فئات الشعب وليس الجيش فقط، وكانت أعيننا على فيتنام.

أما من ناحية الحركة الجماهيرية، فالحقيقة إنه ساعتها لم تكن هناك حركة جماهيرية في الشارع. كانت الحركة محصورة داخل الجامعات. وكنت أنا وقتها عضوا في حزب التجمع.

مجدي أحمد حسين (الأمين العام لحزب العمل المجمد)

كانت صدمة مروعة. كنت أشعر أن هذا الفعل يحتاج إلى عمل كبير مضاد له. ولكن هذا لم يحدث.

الصدمة أثّرت على جماهير عريضة، خاصة أن  رد بيجين على مبادرة السادات جاء قاسيا برفض كافة الاقتراحات المقدمة.

 في ذلك الوقت قمنا بكتابة بيانات سرية وتم توزيعها. أنا كنت متخرجا حديثا من الجامعة. ولا أستطيع أن أقول أنه كانت هناك حركة جماهيرية كبيرة بالرغم من صدمة الناس. وذلك لأن السادات وإعلامه استغلوا حالة الإنهاك التي كان الناس يعيشونها بسبب الحرب، واستغلوا أيضا أملهم في السلام، للترويج للزيارة. ولأن الأحزاب كانت غائبة ساعتها، فلم يكن ممكنا أن نروج لعكس ذلك بشكل واسع.

الخلاصة أنها كانت هزيمة سياسية محت مكاسب حرب 73.

عبد المنعم ابو الفتوح (عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين)

أنا كنت طبيبا شابا وشعرت بصدمة. الإعلام الحكومي حاول الترويج لكذبة أن إنهاء الصراع العربي الصهيوني لن يحدث إلا بهذه الطريقة، وحاول أيضا الترويج لوهم أن حياة الفقراء ستصبح أحسن.

 كان رد فعل كافة القوى السياسية هو رفض الزيارة. ولكن بعد ذلك ظهر تيار يدعو للمصالحة ويروج أن الزيارة هي الحل.

أنا كنت عضوا في الإخوان المسلمين. وقمنا بتنظيم مظاهرة كبيرة ضد الزيارة وتم اعتقال عدد منا بسبب الزيارة.

كان موقفنا في الإخوان أن سيناء لن تتحرر بتوقيع اتفاقية إذعان (وقد كان هذا هو المضمون الفعلي للزيارة وللاتفاقية التي تلتها) وأن الحل الوحيد هو الحرب. وكنا نرى بالإضافة إلى ذلك أن إخراج مصر من الصراع العربي الإسرائيلي واختيار الصلح المنفرد مع العدو يشكل كارثة. كما اعتبرنا هذا بداية للارتماء في أحضان الأمريكان.

 

 

 

Advertisements

شكرا على تعليقاتكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s