فيديو: عن العصيان المدني

برنامج: آخر النهار

9 فبراير 2012

قناة النهار

اولًا يعني دي حاجة مش غريبة على مصر في حد في التقرير قال انه.. احنا كان عندنا في نهاية سنة 2004 المستشار طارق البشري كتب مقالة يدعو فيها للعصيان المدني بصورته الكاملة، وهي بالضبط زي ما يعني بعض الزملاء والشباب العظيم اللي كان بيتكلم في التقرير، هو رسالة واضحة للسلطة الحاكمة المرفوضة انه لا نقبل سلطاتكوا، الرسالة دي بتاخد أشكال مختلفة، الاشكال دي منها التوقف عن الاعتراف بهذه السلطة في كافة جوانبها، منها عدم الانصياع للقوانين الفاسدة، منها التوقف عن العمل، منها التظاهر السلمي في الشارع، منها حتى احيانًا كان في بعض الاحتجاجات، مثلًا في الارجنتين كان الناس تحت ظل الدكتاتورية العسكرية كانت مجرد بتخبط الكازرولات في البيت في عمل جماعي في وقت واحد.. ده صورة من صور الرفض السلمي وحتى هما قاعدين في بيوتهم، جزء من العملية دي ممكن يبقى سلسلة من الاضرابات انك ما تشتغلش، جزء من العملية دي ممكن يبقى بسيط انك تقعد في البيت زي ما أحد الشعارات الأساسية الموجودة، لكن الجامع بين كل دعوات العصيان المدني في التاريخ اولًا ارتباطها بأنبل وأوسع الحركات شعبية وأكثرها سعيًا لقيم إنسانية، هتلاقيها زي ما حضرتك أشرت كدة في النضال الهندي العظيم من أجل التحرر من الاستعمار، هنلاقيها في حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة الأمريكية اللي الأمريكيين من أصل أفريقي قادوها علشان يحرروا نفسهم من القوانيين المميزة على أساس اللون.

واحنا عندنا في مصر من أشهر قليلة علاء عبد الفتاح عمل صورة من صور العصيان المدني لما استدعي للمحاكمة العسكرية وهو يرى -وكما أرى- انه هذه المحاكمات محاكمات غير سليمة وجائرة، رفض الاعتراف بسلطة النيابة العسكرية في محاكمته والتحقيق معه، ودفع من أجل ذلك ثمن السجن، وهنا هو لا خرب، وفي كل الأحوال اللي انا اتكلمت عليها بالعكس، اللي كان بيستخدم العنف هو الطرف الآخر اللي بيحاول يلوي إرادة الشعب، اللي بيحاول يفرض سلطته دون رغبة الناس، هو اللي كان بيستخدم العنف والقسوة والقتل تجاه من يمارسون العصيان المدني والإضراب العام.

هي دعوى.. طبعًا في حالات مثلًا زي الإضراب العام عادة بيبقى فيه موجة واسعة من الإضربات ونقابات قوية والنقابات دي بتنظم دعوى، والدعوات دي على فكرة برضه ماهياش أحيانًا.. يعني إحنا في الأسبوع اللي فات ده كان في إضراب عام في إسرائيل، وقبلها اليونان كانت فيها اضرابات عامة بشكل متواصل، طبعًا احنا بنتميز بمزيج فريد حتى بعد الثورة من سلطة ذات عقلية امنية أنا اسف يعني أقول اجرامية، والحاجة التانية هقولها بعدين، بس دي لأيه؟ لانه في ناس اتمرنت على مدى سنوات انها تصعد في السلطة لانها تنضم الى عصابة ما، بالولاء الصورة من صور الانتماء العصابي.. مش مهم الكفاءة المهم الولاء المهم ان انا اعمل لرئيس العصابة لرئيس الجماعة … اه، وبالتالي كل من هم مش معايا أكيد تبع رئيس عصابة تاني وضدي، وبالتالي العقلية الامنية الفارغة دي مازالت مسيطرة على من يحكمونا.

…………..

المشكلة انه العقلية دي بتتخيل انه تسقط يعني طريقة الولاء اللي هي موجودة زي في العصابات على الوضع السياسي ودي حاجة يعني غير مقبولة، وبالتالي لانه انا بشتغل كده طول عمري، مبقدرش اتصور انه في حد ممكن يبقى واخد موقف لانه مؤمن بيه، وده كان الحقيقة بيطبق على برضه دلوقت حكام مصر الحاليين لا طالما سمعنا ان هما مجرد لان هما بيشتغلوا بطريقة معينة وعندهم تصور متماهي مع مثلًا حماس في فلسطين، أو مع قوى أخرى في المنطقة ان هما بالتأكيد مأجوريين وممولين من الخارج وينقضون على الشرعية و…. إلى أخره. نفس المنهج للأسف احنا بنسمع الخطاب ده من بعض من هم بعض من اختارهم الشعب يعني علشان يمثلوا أغلبيته على رغم ان هما اتكووا بناره قبل ذلك، بس المشكلة في العقلية دي انها لا تتخيل ان انت ممكن تبقى بتتبنى وجهة نظر مدفوعه بقناعاتك وبإيمانك الشخصي انه هو ده السبيل لرفعة البلد ونهضته، والتجربة بتقول على الاقل الريكوردد التاريخي يعني بيقول انه الثوار بيموتوا علشان افكارهم في الشارع، وانه التانيين اللي بيقولوا عكس ذلك هما اللي مستفيدين هما اللي كانوا في مواقع السلطة قبل وبعد، هما اللذين يحصلون على أعلى أجور، هما اللذين يديرون البلد. المشكلة الاخرى اللي جنب بقى مشكلة العقلية الامنية هي نوعية الاعلام الرديء الموجه.. يعني المستمر معنا لاسباب كثيرة. النهارده احدى المؤسسات الصحفية العريقة عاملة تقرير في جوقة التخويف من المؤامرة الخارجية.. فده اعلام الدبدوب العالمي لانه المؤسسة العريقة دي حاطة في سياق تقرير شديد الجدية عن مؤامرة عالمية فيها خريطة.. يعني احد الادلة فيها لقوا خريطة لمصر متقسمه اقليميًا، لأنه ده دليل على مخطط تقسيم مصر الضالعة فيه المؤسسة دي يعني اللي هو انه مصر متقسمة للدلتا وللقاهرة الكبرى والصعيد والقنال. فلو احنا خدنا نفس المعيار ده هنكتشف ان اتحاد كرة القدم ضالع برضو في المؤامرة لانه بيقسم مسابقات كرة القدم في مصر بتاعة الناشئين وغير الناشئين برضو ده حتى بقى مقسم الصعيد شمال الصعيد وجنوب الصعيد فيبدو يعني التقرير اللي في ده الخريطة المتقسمة لاربع اجزاء اللي هي ممكن تبقى اي حاجة ومعاها اوراق اخرى ضبطت حسب التقرير العظيم ده في منظمة الدبدوب العالمي اللي انا مش عارف بالضبط هي ايه؟… اسأل حضرتك الاهرام… اه.. لا موجوده اللينك موجود على الانترنت لسه حتى هذه اللحظة التقرير ده موجود، الصحفي اللي كتب هذه القصة والمحرر اللي اقرها وبتاع الديسك اللي حطها على الموقع و..ده نوع الاعلام اللي بياخد ستاتمين ولا بيان ويحطه وبيشارك في حاجة لا فيها توازن…. هي غلطة.. لا مافيش حاجة اسمها الدبدوب الدولي يا استاذ محمود، لا مش أنا… اسأل الأهرام حضرتك …. لا هما بيقولوا المعهد الفريدرام هاوس اللي هي الفريدوم هاوس والمعهد الجمهوري ومنظمة الدبدوب الدولي، فنوع الاعلام ده أنا بس عايز اوصل للنقطة بتاعة ان نوع الاعلام ده لا يمكن .. في نا بتضحك على التويتر بقالها 3 ساعات … لا مسؤليتي تمام، فنوع هذا النوع من الاعلام لا يمكن الوثوق فيه ده نوع يعني نوع قديم وموروث وتحافظ عليه السلطة بأيدها وسنانها. من يتخيلون انه في السلطه.. في ناس ممكن تبقى مختلفه مع حضرتك في التقدير. ممكن… بصورة او بأخرى أن بقول مش رأيي انا . أنا رأيي انه لا يمكن هيقعد …حتى ان اراد… مضبوط مضبوط … محدش .. اللي عنده رعب شديد من هذا الموضوع هو السلطة التي تحكم مصر الآن، وهما اللي بيروجوا هذا الذعر الشديد لما يبقى في جعوة بتقول اقعد في بيتك فأنت تعلن عن تأمين المطار ماشي يعني مين فكر او بيفكر او عمره فكر انه هيروح ناحية المطار من المتظاهرين أو القوى السياسية .. حضرتك قولت اسماء منهم حملة مرشح رئاسي طب ده مشترك في المؤامرة العالمية الدولية الاقليمية المحلية لاسقاط مصر، أكيد لآ… النقطة كمان الاخرى اللي فيها درجة من الكذب المفضوح هي انه ترويج موضوع العصيان المدني ده على انه يضر بالمواطن العادي. ايقاف عجلة العمل احيانًا طبعًا فيها مشكلة انما انا عايز افكر حضرتك مثلًا في اجازة العيد اللي فاتت كانت كام يوم .. او كتر لانها اتلضمت .. بالضبط.. محدش ساعتها اتكلم عن انه العشر ايام دول توقفت فيهم عجلة انتاج الناس بالعكس الناس بطلت تنتج وراحت تصرف وتستهلك في لحظة صعبة، وبعضهم سافر كمان خارج القاهرة يتفسح، تمام .. اجازات طويلة التأثير السلبي لاجازة طويلة تقدر حضرتك تشوفه هو التأثير لاضراب ا   ذا امتد الاضراب لعشرة ايام اضراب عام الناس بطلت تشتغل 100% وحتى الدعوة مابتقولش 100 % لانه هي بتستثني القطاعات اللي فيها اهمية حيوية زي المستشفيات .. الخ.. اه طبعًا بالضبط.. الاهم من ده ايه ده كان صديقى الاستاذ وائل خليل في مرحلة معينه كده كان بيتكلم على ناس كانوا بيقولوا انه كفاية كده، وكفاية كده دي احنا سمعناها يعني كتير خلال الـ 18 يوم اللي سقط فيهم رئيس مخلوع، وبعد كده .فكان بيضرب مثل لطيف جدًا يعني بأتذكره دايمًا واحد بيعمل عملية خطيرة تتوقف عليها حياته ونجاحها معناه نجاته وانه يعود الى افضل مما كان فهل يجوز انه من يحبونه يقفول على الباب يخبطوا يستعجلوا الدكتور يخلص علشان كفاية كده ماينفعش، ان يجب انك انت تمشي على التراك المضبوط الي نهايته اذا اردت ان انت تحسن اوضاع هذا البلد صحيح انت اسقط سلطة الرئيس المخلوعواسقط مشروع التوريث وفتحت الباب لأهم تحول ديمقراطي شعبي حصل في تاريخ مصر انما في النهاية ماذالت شبكة المصالح اللي كانت ورا المخلوع ممكنه تمامًا في البلد وفي اقتصاد البلد. وده لي دراع اللي يعني السيد رئيس الوزراء راجل لا يخفي الحال يعني الدكتور كمال الجنزوري لا يخفي يعني احساسه تجاه الثورة وتجاه الوضع اللي احنا فيه في البلد اللي احنا أنا شخصيًا بشوفه اعظم ايام عمري واعظم ايام عمر المصريين اللي حواليا اللي اعرفهم، هو بيقول ان هو ده وضع اسوء من نكسة 67 في تصريحات عامة علنية معلنه،صارحونا بقى قوللنا موقفقم محدش.. صارجونا بقى شوية النفاق بعد ما الثورة انتصرت انه الثورة عظيمة والشباب عظيم والبلد مش عارف ايه قوللنا الثورة دي كانت فعلًا غير قانوني بمعايير القانون اللي كان سايد قانون الطوارئ اللي كان متسيد بمعايير النظام السياسي فعل كان غير قانوني انتوا مع انه الناس ممكن تعمل فعل من هذا النوع قد يكون غير قانوني لصالح البلد اذا كانت الاغلبية هي اللي بتعمله ولا مش مع كده اذا مع كده يبقى حلونا بقى من اتهام الناس بالخيانه و الخراب والعمالة، اذا مش مع كده صارحونا بقى قوللنا ان انتوا مش مع الثورة دي اصلًا من الاول علشان بالضبط يبقى كل واحد عارف مواقعه فين، احنا واحنا بنتكلم في حاجة مهمة جدًا في موضوع اعصيان المدني ده وملفته، طيب العصيان المدني ينجح او الاضراب العام ينجح بشرط واحد ان تشارك فيه الاغلبية وبالتالي الدعوة دي معناها اختيار ديموقراطي لانه مافيش حد بيجبر حد انه يشارك فيه لو شاركت فيه الاغلبية يبقى اغلبية المصريين موافقين عليه وعلى مطالبه لو ماشركتش فيه الاغلبية يبقى خلاص محدش عمل يبقى مافيش مشكلة ايه مشكلتكوا بالضبط، اذا شاركت فيه الاغلبية يبقى تسقط كل الدعاوي اللي انتوا بتتكلموا عليها دي ان دي مؤامرة خارجية الناس محدش بيضحك عليها الناس عارفه كويس مين معاها ومين ضدها، وبالذات بقى المواطن البسيط لانه المواطن البسيط ده حسب الارقام اللي اترصدت على الشهور اللي فاتت المواطن البسيط ده وقت ما الناس دي كلها عمالةكلها يعني الصراع الاساسي الدستور ومش عارف ايه والتحول وامتى التسليم اللي هي قضايا شديدة الاهمية مابقللش من اهميتها المواطن ده كان بيضرب عن العمل بمعدلات في يعني باحثة في بريطانية عملت رصد انه كان المتوسط الشهري 85000 مواطن بيشاركوا في وقفات احتجاجية واعتصامات واضرابات عن العمل للمطالبة بتحسين الاجور والتثبيت والبحث عن وظيفة وعدم غلق المصانع 85000 في شهر المواطن ده هو ده بالضبط اللي بيقبض 50 و200 و300 جنية ده المواطن العادي اللي محدش يقدر يقول انه لا حد دافعه ولا حد زاقه ولا مش عارف ايه واللي التليفزيون المصري والاعلام الرسمي والمعادين للثورة بيدعوا ان هما بيمثلوه في مواجهة الناس اللي عايزه تقضي على لقمة عيشه لما هما كانوا بيعموا كده علشان لقمة عيشهم نفس الاعلاد ده بالضبط بنفاقه الشديد كان بيقول ان الاضرابات غلط وان الناس دي جاهلة وان هما برضو هيبوظوا البلد، في شهر سبتمبر اللي فات الرقم مكانش 85 ألف الرقم كان ما بين 500 ألف لـ 750 ألف لما في هذا الشهر شارك في هذه الحركة الواسعه الاضراب المدرسون والاطباء وعمال البريد وعمال النقل العام … الخ. من يجرؤ على وصف فعل شعبي يقوم بيه 750 ألف بني آدم بأنه لا يمثل المواطن المصري العادي من يجرؤ على ذلك الا اذا كان كاذبًا ويرغب في خداع الناس.

لا السؤال يعني مردود عليه ببساطه انه احنا وعدنا قبل ذلك في بيانات رسمية يعني موجوده ومتاحةانه الجيش هيسلم السلطه في خلال 6 شهور، ثم بعد ذلك في نهاية شهر سنة 2011 وبعد كده حتى التاريخ بتاع يونية ده مجاش طوعًا، تمام .. الشروط اللي يتم فيها هذه العملية دي ايه؟ سيناريو مكرر انه الاحتجاجات اللي حضرتك بتقول يعني اللي هي جابت التاريخ ده اصلًا بتواجة بالحديد والنار بالقنابل المسيله للدموع والخرطوش بيسقط فيها ضحايا .. هل احنا عايزين نبقى بنختار الدستور بتاعنا وبتم انتخابات رئاسة الجمهورية في ظل هذه الظروف.. خصوصًا بقى انه بيقال لينا انه في مخططات دولية خطيرة لاسقاط الدولة.

يعني الناس اللي بتدعو اللعصيان المدني ناس يعني لا تشوب سمعتها شائبة، وموضوع المؤامرات دي يعني بقى موجود ومكرر يعني أنا يعني لازم تقولي مين ولازم تاخد اجراء والله يعني انت بتقول ان الجامعة الامريكية .. زي موضوع التمويل، يعني مثلًا واحد من المؤسسات انا مانيش من الناس المتحمسين للتمويل الاجنبي لكن افهم دوافع المنظمات اللي بتتلقى المجتمع المدني اللي بتتلقى تمويل اجنبي في بعض الحالات لانه لا يمكن كان في ظل النظام السابق اه.. واغلبها المنظمات المهمة اللي لعبت دور في حماية مثلًا النشطاء الحركة الاسلامية اللذين كانوا يتعرضون للتعذيب، لا ومنهم ناس في البرلمان النهارده لا تتلقى تمويلًا امريكيًا اصلًا.

أنا مع تنظيم العملية دي وفي اطروحات شديدة العقلانية والوضوح طرحت في موضوع تنظيم التمويل الخارجي اولها الشفافية انه يعلن كل قرش بيخش، بيخش لمين وبيعمل بيه ايه زي ما القانون الامريكي مثلًا بيسمح، طبعًا تمويل المرشحين المفروض مايبقاش مسموح بيه، بس هذه القواعد يجب ان تكون على الجميع، يعني ايه اخطر انه في منظمة بتشتغل على زي مراقبة الموازنة بتطلع تقرير تقول الموازنة دي فيها انحيازات ضد الستات ولا مفيهاش، فيها انحيازات ضد الناس اللي ساكنة في الصعيد ولا لآ، هل فيها انحيازات مع رجال الاعمال ولا مافيهاش ده التقرير ده نوع نشاطها ده اخطر ولا تمويل اجنبي وتدريب بيروح لوزارة الزراعة علشان تمول وحدة جديدة وتنشأها وتدربها في مركز البحوث الزراعية علشان يدخل في ارضنا الزراعية محاصيل معدلة وراثيًا خفية، ودون ان يناقش الامر لا في مجلس شعب ولا في مجلس شورى ولا في رآي عام ولا في أي شئ، ثم تباع هذه المحاصيل في السوق وناكلها من غير ما نعرف انها نتاج محاصيل معدلة وراثيًا، انهي اخطر؟ ليه محدش اتكلم عن الناس دي؟ ليه محدش اشار اليهم؟ دول دي المعونة الامريكية وجزء منها بيروح لمركز البحوث الزراعية اللي كان رئيسه وزير في حكومة من احدى حكومات المجلس العسكري واللي بيشرف على هذا التدريب الشركة اللي بتختكر هذا السوق في العالم كله، ولا يخفى على حضرتك انه المحاصيل المعدله وراثيًا لما بتخش ارض مابترجعش تاني تتزرع بشكل طبيعي، المحاصيل المعدله وراثيًا في عليها حاجة اسمها حق الملكية الفكرية على البذور، يعني الفلاح بقاله قرون وقرون بيزرع في مصر لن يصبح من حقه ان هو يستخدم البذور اللي بتطلع في الارض لازم يشتريها تاني من نفس الشركة اللي بتنتجها اللي ليها حق الملكية الفكرية اللي هي غالبًا موجوده برة مصر، طيب في ناس بتدافع عن الكلاد ده بس مين ناقشه؟ ومين وافق عليه؟ وده تمويل اجنبي جاي من بره علشان يزق في سكة معينة محدش بيتكلم عليه ليه؟ … ومحدش بيوقفه ليه؟ وجاي من نفس الدولة اللي انتوا بتقولوا انها بتمول عدم الاستقرار، ده عمل تشويه سمعه آه… انك تلصق تهمه ده بالضبط نفس نوع العقلية الامنية اللي انا كنت بتكلم عليها اللي مختلف معايا اكيد في حد ده فعله لانه انا لازم يبقى في حد بيدفعلي، فلازم اي حد تاني برضو في حد بيدفعله، الحد ده اذا ماكانش امريكا تبقى ايران اذا ماكانتش ايران تبقى حماس يعني، ده لفت نظري في احد التقارير الصحفية عن الاحداث اللي حصلت في احداث الداخلية المذبحة بتاعة الغاز المسيل للدموع والخراطيش اللي حصل عند الداخلية، انه واحد من المتهمين وهو طالب التحقيقات بتقول او اعترف في التحقيقات ان هو على علاقة بحماس، وانه كان معاه قنبلة بيحاول يفجر بيها الداخلية وانه يعني طريقة عمل القنبلة دي جت نتيجة اتصالات مع عناصر من حماس وانه كان بيتفق معاهم يعدي مخدرات من الانفاق، يعني طيب بتاع مخدرات ولا ارهابي ومع حماس طب حماس دي يعني فصيل سياسي قريب للغاية من حكام مصر الحاليين اللي المفروض على وشك…  اللي هما كانوا رافضين الوجود قدام البرلمان فحتى القصص يعني كذب مش مترتب يعني القصة مش متصقة مع بعضها ومش مترتبه، وده في الاخر بيجيب نتيجة عكسية لانه واحد من اهم النتايج اللي عملتها الثورة في مصر انها خلت الناس لا يمكن مبقاش ينفع يتضحك عليها بقى عندها رغبة في التدخل في السياسة المواطن العادي البني آدم العادي رغبة في التدخل في السياسة والذكاء الكافي انه يعرف مصلحته فين ومين معاها ومين ضدها وبالتالي بقى صعب يتضحك عليه واذا خدع لوقت مابتخدعش للاخر، واذا عندنا ثقة في الناس هنبقى متأكدين انه العصيان المدني لا يمكن يضر البلد مستحيل يضر البلد لانه علشان يتم لازم يبقى اغلبية الناس في البلد دي هما اللي بيعملوه وبالتاكيد هما حرصين على مصالحهم اكتر من اي حد تاني.

والصيدليات بالضبط .. الحاجات الاساسية المفروضة

أنا بس عايز اقول جملة أخيره انه ده مش نهاية المطاف قد يكون اذا الناس شاركت فيه ورآت انه حقق مطالبه هينتهي، انما انا في تقديري انا الشخصي ان دي في النهاية محطة احنا عندنا معركة مازالت طويلة شوية لانه وساعتها مش هتبقى القصة هي الدستور والانتخابات ومين رئيس ومين مش رئيس، احنا داخلين على معركة المواطن العادي اللي الناس كلها دلوقتي بتتمسح فيه، المواطن العادي ده هيبقى عايز اجره يتحسن، يلاقي فرصة عمل، يلاقي طريقة يتجوز بيها، الخدمات العامة تبقى أفضل، انه مايحصلش فساد.. الخ. دي هتتطلب قرارات صعبة وهتتطلب معارك برضو، وعايزين الناس اللي هي بتتكلم عن المواطنين البسطاء وبتقول ان ده بيضر بيهم يبقوا بيدافعوا عن قضاياهم لما يحين وقت المواجهة اللي هي غالباَ ا ذا الناس قررت تشارك بكرة … بعد بكره .. هيبقى نتاج هذا نتج ان هما عايزين حياتهم هما تتحسن مش عشان حد تاني, وصحيح انا ممكن يبقى يعني أنا مابقبضش 300 جنية في الشهر بالتالي ممكن تبقى دي يعني مش مشكلة بالنسبالي مباشرة لكن هي فعلًا هؤلاء الناس المواطنين المصريين المنتجين والراغبين في الانتاج واللي هما قوام هذا البلد الحقيقي في المزارع وفي المصانع وفي اماكن العمل وفي البحيرات من الصيادين .. الخ. الناس دي هي اللتي لها الحق في ثورة بلادنا، بس اللي هيحسم الموضوع ده هو اغلبيتنا اللي هما على رأسنا اللي هما اللي بيأكلونا وبيشربونا وبيلبسونا من منتجي مصر اللي مقفول عليهم ومتداس عليهم كده هي ده الناس هتاخد حقها ان عاجلًا او آجلًا.

Advertisements

شكرا على تعليقاتكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s